وتحقق الحلم | المرأة الافريقية على قلب إمرأة واحدة | بقلم السفيرة : سهام الزعيري

  • الثلاثاء ٢٤ / ديسمبر / ٢٠١٩
  • عدد التعليقات : 1

بقلم السفيرة : سهام الزعيري

كان حلم انسانى من الدرجه الاولى ...لم شمل المرأه الافريقيه على قلب امرأه واحده

لتتجمع قوى المرأه الافريقيه فى اتحاد واحد وهو

 (الاتحاد الدولى للمرأه  الافريقيه )

منذ ثلاث اعوام ....وضع الدكتور فتحى سعد ..المفوض العام للاتحاد الدولى للمرأه الافريقيه

واحتضنته وزارة الثقافه المصريه ....وكعادتها ..ام الدنيا

الحبيبه مصر التى تفتح قلبها

وذراعيها الى كل شعوب الارض وعلى ارض مصر ولدت فكرت اتحاد المرأه الافريقيه وكبرت

واصبح للاتحاد الان فروع فى جميع الدول الافريقيه

واليوم كبر الكيان

وتبنى اكبر واهم قضايا المرأه فى افريقيا

من تعليم... وصحه... ومستوى معيشى ...والعنف ضد المرأه

..ايمان الاتحاد الاول بان المرأه

هى كل المجتمع لانهاتمثل

تمثيل حقيقي كنصف المجتمع عدديا وتقوم ببناء وتربية النصف الاخر ...فهى بذلك تصبح المجتمع كله فلابد ان تكون المرأه محط اهتمام العالم

والدنيا من اجل صلاح ورقى المجتمع الافريقي 

والتقدم ..والتنميه المستدامه

اساسها المرأه ...

وهذا ما قام بوضعه الاتحاد من قواعد واساسيات تهتم بالمرأه

المعاصره وقضاياها ومشاكلها

وما يحول دون تقدمها ومواكبتها

لمجريات الامور فى المجتمعات المتقدمه

انه اتحاد قوي برأسة سيده قويه وهى:الدكتوره (سيامااليقوسامسون)

 

امراه حديديه تعشق المرأه الافريقيه وتدافع عن حقوقها

اذا كنا نقول ان المرأه المصريه

امرأه قويه وحموله فان المرأه الافريقيه كل من جزء فهى ايضا

قويه وحموله كمثيلتها المصريه

واليوم قام الاتحاد..بعمل احتفاليه رائعه ضمت عدد كبير جدا من سيدات مصر وافريقيا وذلك فى المسرح الكبيربوزارة

الشباب والرياضه المصريه

وكان الاحتفال بعنوان

(يوم الوفاء المصري الافريقي )

قدم فيه العديد من التكريمات

لنساء قاموا بدور فى الاتحاد خلال الفترات السابقه

والتكريمات كانت دكتوراه فخريه

وسفراء سلام..ودروع وشهدات

تقدير لأهم رموز المجتمع المدنى والحكومى فى المجتمع

المصري والافريقي

وقام الدكتور فتحي سعد

والدكتوره سياما اليقوسامسون

 

بتقديم التكريمات .....وتخلل

الاحتفال العديد من الاستعراضات الجميله من فلكلور افريقي من دول مختلفه

غايه فى الروعه ..تحية تقدير

لنساء افريقيا ...وتحيه كبرى

لعاصمة الثقافه المترابطه ليوم

الدين ....معشوقتى مصر

بقيادات حكيمه ترعى المجتمع الثقافى والمدنى ...زاد الله الخير لمصر وافريقيا والعالم أجمع بانسانية الانسان

اترك تعليقك على الخبر