" إنتصارات اكتوبر المجيدة .. عظمة الجيش المصري " بقلم الكاتبة : سهام الزعيري

  • السبت ٠٥ / أكتوبر / ٢٠١٩
  • عدد التعليقات : 0

انتصارات .حرب اكتوبر المجيدة ادهشت العالم حيث جعلت من اسطورة جيش العدو الاسرائيلى الزائفه الجيش الذي لايقهر  .. فقد قهره الجيش المصري وجعله كومة رماد ..

حرقت كل اطماع الصهاينة وتهدمت طموحاته على يد الجيش المصري العظيم والتى تتجلى فيه كل القدرات وتعلو معه كلمة الحق جيش مؤمن  بوطنه وارضه وعقيدته وبهويته المصريه العربيه

الجيش المصري العظيم ليس له مثيل على وجه الارض منذ (احمس )القائد المصري العظيم الذي اقام اقوى جيش مصري فى أوئل العصور المصريه القديمه ليجعلها اقوى دول العالم ويمر التاريخ وتمر معه مصرنا اوقات الضعف وينهض الجيش المصري العظيم ويقوى ..لتقوى كنانة الله فى الارض ...ارض الخير ..هبة النيل وطن يحميه الله ويرعاه ..

ويأتى القائد والحاكم القوى مؤسس الدوله الحديثه ( محمد على ) ليقوي الجيش وتصبح مصر من اكبر واقوى الدول فى عصرها 

كان من المؤكد ان حكام مصر ايقنوا طبيعة الجندى المصري....الذى كرمه خير البشر النور الذى خرج من نوره بنى ادم اجمعين

قال سيدنا محمد ....صل الله عليه وسلم ..ان جند مصر خير اجناد الارض....

صدقت يارسول الله

من ايقن عظمة الجيش المصري

من حكام مصر منذ فجر التاريخ ...وعمل على تقوية ودعم وبناء جيش وطنى قوي ....اصبحت مصر به اقوى دول العالم ونعود بالتاريخ الى

حرب السادس من اكتوبر سنة 1973

لنقول ان النصر حليف لجيش مصر ....الجندى الجسور المقدام القوى الذى يدافع بحب استطاع ان يدهش العالم بقيادة رجل السلام  الزعيم (انورالسادات)

الرجل السياسى المخضرم كتب عنه التاريخ انه ادهش العالم بخطابته الحماسيه لبنى وطنه

وقد حاز على جائزة نوبل لسلام فهو كان مدرك ان السلام لابد له من قوه تحميه وهذا ما كان يعمل عليه من اجل الانتصارات ومن اجل تحقيق السلام لشعب يستحق ان يعيش فى سلام فلقد آعاد بناء الجيش من جديد خلال ستة سنوات من الاعدادات والتجهيز ليوم النصر   

السلام لايكون الابقوه تحميه ...

تحققت ايضا الان ..نظرية السلام على يد قائد عظيم   وجندى عظيم جعلنا فى الصفوف الاولى لجيوش العالم ولنا الصداره فى الارقام والتصنيف على المستويات الدوليه

تحققت على يديه نظرية السلام الذى لابد من وجود قوه تحميه

الجيش المصري اعظم جيش على وجه الارض. جيش يحمى  ولايهيب الا الله اجباههم عاليه ورؤسهم تصل الى السماء شموخ وبساله وقوه ..وعند الاستشهاد تكون ارواحهم ذكيه

وعند ربهم احياء يرزقون

يضحون من اجل تراب الغاليه مصر..حتى الان ....افيقو ايها المصريين واعلموا انكم مستهدفون من ملشيات والارهاب وحرب عقول واشاعات وتوجهات وافكار معاديه لسلام والامن والامان...من اجل ان يقع القلب الذى يحيا به الجسد يقينى ان وطنى هو القلب الحى الذى يعيش ويحيا الوطن العربى والافريقي والشرق اوسطي فى قوته وسلامته ........... سيناء الحبيبه عادت فى انتصارات اكتوبر من يد الغاصب الطامع المحتل العدو اليهودي  

والان جيشنا يحارب ويدافع ويضحى بروحه وراحته واستقراره وبعيد كل البعدعن الاهل والاحباب من اجل الوطن .من اجل المصريين فالضابط المصري والجندي المصري هوالوطن والمواطن هو الوطن

مؤسسات مصرهى الوطن فكلنا من مصرولمصر.......الشعب  الذي يعلم يقينا بان السلام والامن والامان في الاستقرار والاستمرار

يحميه جيش مصر الوطنى الذى يدافع عن كل مصري ...كلنا نعى  ونفهم ونستحق ان نعيش على جنة الله فى الارض لنضع بذور الخير والحب فى وطننا الحبيب وجيش مصر العظيم ..جيش لايعرف غير الانتصارات من اجل تراب مصر ومن اجل اهل مصر لانهم فى رباط الى يوم الدين والنصر حليف خير اجناد الارض

اعانك الله الزعيم القائد الرئيس

(عبدالفتاح السيسى ) لتجعلها جنة الله على الارض العظمى مصر لانك من خير اجناد الارض

لديك شرف المحارب ولديك شجاعة البواسل والانتصارات فى شتى المجالات لن تنتهى من على ارض مصر

اترك تعليقك على الخبر