الأمين العام لوقف تعظيم الوحيين : الملتقى التدريبى لمشروع هدى القرآن والسنة النبوية يهدف للارتقاء بوعى وفكر الفرد والمجتمع

  • الخميس ٢٨ / مارس / ٢٠١٩
  • عدد التعليقات : 0

كتب : الصافى عبدالله

برعاية صاحب السمو الملكى الأمير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة المدينة المنورة، وبالتعاون بين وقف تعظيم الوحيين وجامعة طيبة، أقيم مساء يوم الثلاثاء الموافق 19-7-1440 هـ، حفل افتتاح الملتقى التدريبى لمشروع هدى القرآن والسنة النبوية فى حماية أمن الوطن تحت عنوان " بلدا أمنا " فى قاعة المؤتمرات الكبرى بجامعة طيبة .

ويهدف الملتقى التدريبى إلى إيضاح الجهد المبذول من قبل المملكة ومؤسساتها فى سبيل تعزيز القيم والأصول الأمنية، كما يتم توضيح آثار تحقيق الأمن فى أوجهه المختلفة، ويسعى الملتقى إلى تعزيز المسؤولية على المسئول والفرد والمجتمع من خلال نشر أسس الأمن وتطبيقاته العملية من أجل الارتقاء بوعى وفكر الفرد والمجتمع .

أفتتح الحفل بآيات من القرآن الكريم تلاها الأستاذ عبدا لرحمن الحيسونى الفائز بجائزة حفظ القرآن وتفسيره, تلى ذلك كلمة الأمين العام لوقف تعظيم الوحيين والمشرف العام على مشروع هدى القرآن الكريم والسنة النبوية فى حماية آمن الوطن، الدكتور عماد بن زهير حافظ حيث أستهل كلمته بالترحيب بضيوف الملتقى كما أوضح أن حقائب المنظومة البنائية والوقائية فى حماية أمن الوطن من أهم ثمرات مشروع هدى القرآن الكريم، و أن سر تميزها هو كونها مبنية على القرآن الكريم والسنة النبوية، وأضاف سعادته بأن التدريب عامل من أهم عوامل تحقيق رؤية المملكة 2030م .

وشكر الأمين العام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولى عهده الأمير محمد بن سلمان على جهودهم الدائمة فى خدمة هذه البلد، كما شكر أمير منطقة المدينة المنورة الامير فيصل بن سلمان ونائبه لرعاية الملتقى ودعم وقف تعظيم الوحيين، وقدم شكره لجامعة طيبة لاحتضانها للملتقى التدريبى ومديرها الدكتور عبدالعزيز السرانى الذى دشن الحقائب التدريبية .

كما القى الأستاذ بندر الخيبرى مدير مكتب الدعوة فى وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد كلمته، حيث أكد على أن الملتقى يتمحور حول الوحيين وهما مرجع المسلمون فى عقائدهم، سلوكهم وعباداتهم, وشدد على أن حماية الوطن وتعزيز القيم التى يتبناها أهل هذه البلد ليست مجرد ادعاءات إنما هى شرع، وأن دور الدعوة والإرشاد يكمن فى تطهير عقول الشباب من الأفكار التى تزرعها الجهات المتطرفة حول الوطن، وأنه يجب على كل فرد الدفاع عن وطنه ودينه واستشهد على ذلك بكلمة للمغفور له صاحب السمو الملكى الامير نايف بن عبدالعزيز حيث قال: "دافعوا عن دينكم، دافعوا عن عقيدتكم، نحن مستهدفون فى عقيدتنا نحن مستهدفون فى وطننا".

فيما القى الدكتور على إبراهيم النملة كلمة بالنيابة عن ضيوف الملتقى، حيث أكد على ضرورة البحث فى هذه المواضيع الحساسة ومنها حماية آمن الوطن وتقديم الدعم اللازم للجهات التى تتصدى لها . وتحدث الدكتور إبراهيم عن تجربته فى مشروع الانحرافات الفكرية التى قدمته الجامعة الإسلامية منذ سنوات وكان له آثره, وأوضح أهمية نشر البحوث العملية ليتم الاستفادة منها، وتقديم نسخ من البحوث للجهات الامنية والجامعات، وضرورة النظر فى الموضوعات التى أثارتها البحوث فى نتائجها وتوصياتها وتفعيل هذه النتائج .

تلى ذلك عرض مرئى حول مشروع هدى القرآن الكريم والسنة النبوية، حيث تم عرض رؤية المشروع التى تتمحور حول أن تكون المملكة العربية السعودية نموذجا فى ترسيخ الثوابت الأمنية الإسلامية على هد القرآن والسنة, ورسالته بأن يتم ترسيخ هدى القرآن والسنة فى حماية أمن الوطن على أسس علمية وتطبيقية وبناء مبادرات استراتيجية .

فيما يمكننا تلخيص أهداف المشروع فى ترسيخ هدى القرآن والسنة فى حماية أمن الوطن، تحقيق معالم الولاء والوفاء، بث روح الأمل بحاضر ومستقبل الامة، إيجاد مضاد للحروب النفسية، التصدى للفتن وحماية أمن الوطن، التوعية والتحذير بالمخاطر التى تهدد أمن الوطن، بناء قواعد نفسية إيجابية لحماية أمن الوطن, ثم تم عرض الحقائب التدريبية للمنظومة البنائية والوقائية فى حماية امن الوطن وهى الامن الفكرى ، الأمن الاجتماعى ، الأمن الإعلامى ، سفينة الوطن، الضروريات الخمس، البيعة، الوسطية، الاستقامة .

أختتم الحفل بتكريم الرعاة والجهات المساهمة فى الملتقى التدريبى، رعاة الملتقى جامعة طيبة، شركة طيبة القابضة، مجموعة البنك الإسلامى للتنمية، فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بمنطقة المدينة المنورة، جامعة الأمير مقرن، والراعى الإعلامى صحيفة عيون المدينة، جامعة الامام محمد بن سعو الاسلامية، الجامعة الإسلامية، جامعة الملك سعود، جامعة الملك عبدالعزيز، جامعة الملك فيصل، جامعة الملك خالد، جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، جامعة نايف الامنية، كلية الملك فهد الامنية، الإدارة العامة لمكافحة التطرف بوزارة الداخلية، مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطنى ، إدارة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوى ، الغرفة التجارية الصناعية بمنطقة المدينة المنورة، قيادة منطقة المدينة المنورة، شرطة منطقة المدينة المنورة، لواء الملك فيصل للأمن الخاص والحرس الوطنى، الإدارة العامة للدفاع المدنى بمنطقة المدينة المنورة، إدارة مرور منطقة المدينة المنورة، جوازات منطقة المدينة المنورة، الاستخبارات العامة بمنطقة المدينة المنورة، مباحث الدينة المنورة، الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، القوات الخاصة بمنطقة المدينة المنورة، قوات الطوارئ الخاصة بمنطقة المدينة المنورة، قوات أمن المنشآت بمنطقة المدينة المنورة، شعبة السجون بمنطقة المدينة المنورة، مدينة تدريب الأمن العام بمنطقة المدينة المنورة، قوة أمن المسجد النبوي، القوة الخاصة لأمن الطرق بمنطقة المدينة المنورة، شركة المدرب العربي المحترف، هيئة الإذاعة والتلفزيون مركز تلفزيون المدينة المنورة، وكالة الانباء السعودية بمنطقة المدينة المنورة، مكتب الإذاعة بالمدينة المنورة، صحيفة المدينة المنورة، صحيفة الرياض، صحيفة الجزيرة، صحيفة عكاظ، صحيفة الشرق الأوسط، صحيفة الاقتصادية، صحيفة مكة الإلكترونية، صحيفة منارة السعودية، صحيفة بلادى نيوز الإلكترونية، صحيفة سبق الإلكترونية، صحيفة صوت المدينة الإلكترونية، موقع طيبة نت الإلكترونية، صحيفة نبض العرب الإلكترونية، صحيفة صدى الحجاز الإلكترونية, صحيفة تواصل الإلكترونية، صحيفة أخبار السعودية 24 الالكترونية

ومن جانب آخر انطلق اليوم الأربعاء الموافق 20-7-1440هـ الجلسات العلمية للملتقى فى جامعة طيبة، حيث تم تقديم ثلاثة جلسات منفصلة وهى حقيبة الأمن الفكرى، حقيبة الأمن الاجتماعى، حقيبة الأمن الإعلامى من الساعة التاسعة صباحا إلى الساعة العاشرة صباحا .

فيما تم تقديم جلسات علمية لاحقة من الساعة العاشرة والنصف صباحا إلى الساعة الثانية عشرا ظهرا، وهى حقيبة الوسطية، حقيبة الاستقامة، حقيبة الضروريات الخمس، حقيبة سفينة الوطن، حقيبة البيعة .

 

اترك تعليقك على الخبر