مصر ولعبه الكراسي

  • السبت ٣٠ / أبريل / ٢٠١٦
مصر ولعبه الكراسي

مصر ولعبة الكراسى 

بقلم : المستشار سيد حسن قاسم الادريسي

لعبة الكراسى وحلبة مصارعه للاسف اصبحتا نحن الفريسه في الحلقه والضحيه ايضا نحن الشعب حلم اصبح

 بعيد المنال بعد ثورة عظيمة. ازهلت العالم اجمع بسلمبتها وشبابها الرائع نعترف بانها ضاعت منا بعد ان سرقها فصيل بعينه واستخدم كل الطرق الغير مشروعه .واستطعنا ان نستردها في الموجه الثوريه فى 30 يونيه بخروج المصريين فى الميادين واصدر الجيش المصرى العظيم بيانه باسقاط السلطه للمره الثانيه واسقطنا السلطه الحاكمه فى 30 يونيه ورفعنا ضباط الشرطه علي الاكتاف وظننا اننا حققنا الحلم للمره الثاتيه ولكن عادت الشرطه للانتقام من الشعب بعد ثورته العظيمه بسقوط ضحيه تلو الاخرى ونسمع من يردد انها اعمال فرديه بايدى مصريه ونسى من يردد هذه النغمه ان السلاح الميرى الذي يقتل المصريين ثمنه مدفوع من قوت يومهم وتكررت الاعمال الفرديه اسبوعيا بل اصبحت يوميه الان كل ذلك بسبب الكرسى والسلطه معه وفرضت قوانين ظالمه ومخالفه لكل الدساتير المصريه ما زلنا نعاني من بطش الكرسى والشباب الذي اعتصم بالميادين فى حكم الاخوان وكان وقود الموجه الثوريه الثانيه ومن ايد وساند السلطه الحاكمه الان اغلب هذا الشباب محبوس بقانون التظاهر الذي جائت به السلطه الحاليه وبدإت سياسه التخوين لكل من يعارض او يعبر عن رايه وكان حلمهم بسيط وهو بناء مصر الجديده بالعدل والمساواه والحريه والكرامه في دوله غاب عنها العدل عقود طويله واصبحنا الان في حلقه المصارعه واصحاب الكراسى ينهشون لحمنا حيا ولكن الصبر هو ملاذنا لعل وعسى ان يفيق اصحاب الكراسى قبل فوات الاوان لان الفرصه ما زالت سانحه للتغيير للافضل ومصالحه الشعب المغلوب علي امره واظن انها حلم ايضا هل سيتحقق ام سيبقى الوضع كما هو عليه ولو ظل هكذا فان الصبر لم يطول لان الشعب المصرى شعب ابي ويتحمل الكثير ولكنه غضبه شديد وعظيم ادعوا الله جل وعلى ان ينعم علي مصر بالرخاء واقامة العدل لانه اساس الملك

اللهم احفظ مصر وشعبها.